فرق "الصحیح عن فلان" با "صحیح فلان" در تعابیر رجالی

فرق "الصحیح عن فلان" با "صحیح فلان" در تعابیر رجالی

 

در سند روایات دو گونه تعبیر وجود دارد :

1ـ "الصحیح عن فلان" و "الصحیح الی فلان" : مراد از اين تعبير، توصيف روايت به صحت نيست، بلكه مراد اين است كه طريق روايت تا مدخول عن، صحيح است و اما مدخول عن بايد وضعيتش از خارج روشن شود که عدل امامي هست یا نیست. هم­چنین اگر "الحسن عن فلان" تعبير شد، يعني روايت تا اين شخص "حسنه" است.

2ـ "صحیحه زراره" : مراد از این تعبیر، صحت روايت است. يعني همه روات عدل امامي هستند و این تعبیر زراره را هم شامل می شود.

صاحب معالم، به اين مطلب تصريح كرده‏ است. صاحب مدارك به خاطر ارتباط قوي و حشر و نشر با صاحب معالم، به احتمال قوي قائل به همين مطلب بوده است. مرحوم صاحب حدائق[1] در بعضی از موارد از اين مصطلح علم درايه غفلت كرده، به مرحوم صاحب مدارک اشكال می‏كند كه ایشان به تناقض‌گويي مبتلا است و روایت مسمع را يک جا صحيح، يک جا حسن و يک جا ضعيف مي­داند اما با مراجعه معلوم می­­شود ايشان به تعبير صاحب مدارک دقت نکرده است. از مواردي كه ایشان به "صحیح عن مسمع" تعبير كرده است و روايت را غير معتبر دانسته، معلوم مي‏شود كه از اين تعبير، صحت روايت را اراده نكرده است و منظور از آن تایید روات تا قبل از مدخول عن است و ادعای صاحب حدائق مبنی بر تناقض گویی صاحب مدارک، توهمی بیش نیست.

نمونه­ هايي از اشکالات صاحب حدائق بر صاحب مدارک

1- «ويدل عليه ‌ما رواه الشيخ في الحسن عن مسمع بن عبد الملك عن أبي عبد الله (عليه السلام) «في رجل أفاض من عرفات قبل غروب الشمس؟ قال:...» وصف في المدارك[2] هذه الرواية بالصحة مع طعنه في روايات مسمع في غير موضع بأنه غير موثق كما في مسألة كفارة من نظر الى امرأته فأمنى[3]، و منها في كفارة من قبل امرأته. بل صرح في هذا الموضع بضعف روايته بسببه. و بالجملة فإن له فيه اضطرابا عظيما، فتارة يصف روايته بالصحة كما هنا، و مثله في كفارة القنفذ و الضب و اليربوع، و تارة بالحسن و تارة بالضعف».[4]

2- «و عن مسمع في الحسن ...قال: و طعن في هذه الرواية في المدارك بأن راويها مسمع، و هو غير موثق.[5] و فيه أنه و إن كان غير موثق إلا أنه ممدوح، و حديثه معدود عند القوم في الحسن، و لكن كلامه فيه كما عرفت في ما تقدم مضطرب ما بين أن يعده في الصحيح تارة و في الحسن أخرى أو يرد روايته كما هنا.»[6]

3- «الثاني انه قد عدّ (صاحب المدارك) حديث مسمع المذكور في الصحيح فضلا عن الحسن في مواضع عديدة من كتاب الحج، و عده في الحسن- كما هو المشهور بين أصحاب هذا الاصطلاح- في مواضع أخر، و طعن فيه في هذا الموضع و غيره ايضا، و هذا من جملة المواضع التي اضطرب فيها كلامه كما أشرنا إليه في غير مقام من شرحنا على الكتاب. و من المواضع التي عده في الصحيح في شرح قول المصنف: «و يضمن الصيد بقتله عمدا و سهوا» قال:[7] و في الصحيح عن مسمع بن عبد الملك عن أبي عبدالله(ع)»[8].

 



[1] . حضرت آیت الله العظمی شبیری زنجانی می فرمودند: حدائق از نظر قلم جزو درجه اول قلم‌هاي فقهي است. از نظر جمع بين روايات، در بین کتب فقهي بهترين کتاب است ولي از نظر اطلاع به اقوال فقهاء و فهم مطالب فقهاء بسیار ضعيف است. مراجعه وی کلمات فقهاء کم است و در موارد اندک مراجعه هم با عجله ردّ مي‌شود. وی به نظرات صاحب مدارک خيلي اعتراض مي‌کند و در غالب آن موارد، مقصود صاحب مدارک را توجه نکرده‌ و ايراد گرفته است.

[2] . « الصحيح عن مسمع بن عبد الملك، عن أبي عبد اللّه عليه السلام: في رجل أفاض من عرفات...». (مدارك الأحكام، ج‌7، ص: 397)

[3]. مدارك الأحكام، ج‌8، ص: 426

4. الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة، ج‌16، ص: 381.

5. «و هو جيد، مع أن راوي هذه الرواية و هو مسمع غير موثق» (مدارك الأحكام، ج‌8، ص: 96).

.[6] الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة، ج‌17، ص: 233.

[7]. مدارك الأحكام في شرح عبادات شرائع الإسلام، ج‌8، ص: 396.

[8]. الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة، ج‌15، ص: 402.

اضافه کردن نظر